هدية مريبة من طباخ بوتين لبرلمان أوروبا.. وفيديو ولا أغرب

0

بعد قرار الاتحاد الأوروبي قبل يومين تصنيف روسيا على أنها “دولة راعية للإرهاب” ، لم تجد مجموعة فاغنر الروسية أي طريقة أخرى للرد إلا من خلال “فأس دموي”.

وزعمت أنها أرسلت علبة كمان تحتوي على مطرقة “ملطخة بالدماء” إلى البرلمان الأوروبي.

في مقطع فيديو نُشر على إحدى قنواتها على Telegram ، تظهر محامية تعمل تحت رعايتها ، وهي تحمل حقيبة كمان وتدخل إلى غرفة فارغة.

فيديو غريب

ثم يضع الرجل العلبة على المنضدة ، ويرفع غطاء العلبة ويظهر فأسًا مصقولًا ، على طرفه نقش شعار فاغنر ، ويبدو أن مقبضه مغطى باللون الأحمر ، برسالة غامضة ، لا يمكن فهم معناها إلا بطريقة واحدة.

وأوضح يفغيني بريغوزين ، مؤسس المجموعة القتالية المعروفة باسم طباخ بوتين ، في مقطع فيديو منفصل أنه كان ينوي إرسال تلك المطرقة إلى البرلمان على أنها “معلومات” قبل أن يقرر أعضاء البرلمان الأوروبي استخدام فاغنر كمنظمة إرهابية.

كما أعرب عن حزنه لإمكانية حدوث ذلك.

من ناحية أخرى ، أكدت مصادر في البرلمان الأوروبي أنها لم تتسلم المطرقة بعد ، ملمحة إلى أنها قد تكون كلها خدعة.

من جهته ، رأى النائب دانيال فرويند أنه “إذا احتاج أي شخص إلى دليل إضافي على أن روسيا دولة ترعى الإرهاب ، فإن بريغوجين أرسلها للتو في قضية كمان” ، بحسب صحيفة تلغراف.

رمز فاغنر

يشار إلى أنه في الآونة الأخيرة ، أصبحت المطارق أو المحاور رمزًا غير رسمي للجماعة المرتبطة بالكرملين ، حيث استخدمها المقاتلون للقتل أثناء مهمات خارجية.

اكتسبت فاغنر سمعة سيئة ، خاصة في الآونة الأخيرة خلال مشاركة مقاتليها في جانب القوات الروسية في شرق أوكرانيا ، عندما نشرت مقاطع فيديو لمقاتليها يتظاهرون بآلات موسيقية في بلدات دونباس التي تعرضت للقصف.

غالبًا ما يطلق مرتزقة فاغنر على أنفسهم موسيقيين ومجموعتهم المقاتلة أوركسترا.

يشار إلى أنه في عام 2014 تم تسمية المجموعة باسم “فاجنر” على اسم أحد مؤسسي القوات الخاصة الروسية ، الذي استخدم “فاجنر” كعلامة نداء له.

Leave A Reply

Your email address will not be published.