“لغز ذبح الحاجة سلمى وحفيدتها”.. طليقة المتهم تكشف معالم جري

0

8:04 صباحا

الخميس 24 نوفمبر 2022

كتب – محمود الشربجي:

ولا تزال الخلافات مستمرة بين “ن.م” البالغة من العمر 20 عاما وزوجها حتى بعد أن رزقهما الله بطفلين لإنهاء علاقتهما بالطلاق لكن الخلافات لم تنته أبدا.

في حلقة جديدة من برنامج “دماء في عش الزوجية” تغطي مصراوي ، بناء على تحقيقات رسمية ومصادر مختلفة ، نروي تفاصيل مقتل امرأة وحفيدتها على يد زوجة ابنتها السابقة ، في أغسطس 2021.

بالكاد مرت 7 ليالٍ على طلاق “ن.م” البالغة من العمر عشرين عاماً من زوجها “م. دبليو” ، بعد أن أنعم الله عليهم بطفلين لم يكملوا بعد عامهم الثالث. حيث قام الشاب البالغ من العمر 25 عامًا بالاتصال بحماته ، سلمى م ، لرؤية طفلته F ولسداد القرض الذي اقترضته المرأة من أحد البنوك لمساعدته في استئجار منزل والبدء في مشروع يوفر لقمة العيش لابنته وزوجته قبل أن تطلقه ابنتها.

هاجمها الشاب غدرا بالسكين وانتحر وألقى بطفله في الماء بعد أن قتلها أيضا ، ثم ترك جثتين في قناة الرشاح على الطريق الأبيض في بولاق الدكرور: “أمي وابنتها ضحت بأنفسهم مقابل 165 جنيها! “

الضحية “سلمي م” ، كانت معروفة لدى جيرانها لطفها واحترامها ، لكنها كوفئت على ما فعلته مع زوج ابنتها السابق ، عندما قتلها غدراً مع حفيدتها على طريق مظلم في بولاق. منطقة الدكرور بالجيزة: “سكن هو وزوجته في شقتها لمدة عامين .. جار الضحية.

بحسن نية ، بعد صلاة العشاء ، غادرت السيدة البالغة من العمر 50 عامًا منزلها في منطقة القصيرين بالقاهرة ، قبل الحادث ، في طريقها إلى مدينة بولاق الدكرور بالجيزة ، بعد م. طلب والد الطفل أن يرى ابنتيه “سجدة وفريدة” ، لكنها لم تأخذ سوى “فريدة” البالغة من العمر 7 أشهر ؛ أن أدفع لها قرضاً قيمته 165 جنيهاً مصرياً: “أراد أن أقابله ليقتلني ويقتل بناتي”. تقول زوجة المشتبه به السابقة.

بعد ساعة من مغادرة الحاجة “سلمى” وحفيدتها فريدة ، كان هاتفها مغلقًا حتى منتصف الليل ، مما دفع ابنها الوحيد ؛ للبحث عنها بعد أن أخبرته أخته أن والدته لم تعد بعد من منزل أختها المطلقة “ن”. اتصلت الأسرة بوالد الأطفال ليرى كيف حال الجدة والطفل ، لكنه لم يخبرهم بكلمة مناسبة عن اختفائهم المفاجئ: أجاب علينا ، فقال: “لا أعرف إلى أين ذهبوا .. اسأل بالنسبة لهم ، قد يضيعون “.

ولم يتوقف البحث عن “الجدة وحفيدتها” في المستشفيات حتى الساعة الثامنة من صباح اليوم التالي. التقى بهم الدكرور بأحد أصدقاء “م” ، الذي أخبرهم أنه وجد المرأة وطفله على الطريق الأبيض ، وألقى بجثتيهما في قناة الرشاح: “أبلغ أخي زوجي السابق إلى الشرطة … واعترف بأنه هو من قتلهم بسكين .. التقطت كاميرات المراقبة كل هذا “.

تضيف ابنة الضحية لـ “مصراوي”: “لقد خدعت والدتي أنه سيعطيها المال من القرض .. وركبها على الفيسبا مع فريد وقتلهم ورماهم في القناة .. انتقم منهم. لهم لأنه أراد قتلي وبناته .. لكنه ذبح أمي وابنتي ليحزنني عليهم .. يكفيني الله. ونعم الوكيل .. ذهب اثنان بسبب الأموال المقترضة.

وكان شريف بولاق الدكرور قد تلقى بلاغًا من ربة منزل يفيد بأن زوجته المطلقة قتلت والدتها وابنتهما وألقت بهما بعيدًا عن الشرطة في الرشاح.

وأضافت أن والدتها لم تعد إلى المنزل رغم مرور أكثر من 9 ساعات على خروجها من المنزل ، ومن خلال الاتصال بزوجها السابق أكد أنه قتلهم وجثثهم في الرش في الحديقة. شرطة بولاق الدكرور.

وأضاف أنه أراد قتلها به ، ولكن لحسن حظها لم تحضر معهم ، وبعد تقنين الإجراءات تم القبض على المشتبه به ومواجهته بما كتب في أقوال طليقته. وأكد ما ورد في التقرير ، واعترف بارتكاب الحادث ، وأعطى تعليمات بشأن مكان الجثتين والسلاح المستخدم في الحادث ، كما أمرت به النيابة ، ووضعت المديرية العامة للجيزة المتهم المحبوس على ذمة التحقيق.

Leave A Reply

Your email address will not be published.