أنا قادم أيها الضوء.. القدر لم يمهل محمد أبو الغيط ليرى كتابه عن مرضه

0

قبل صدور كتابه الأول ، الذي يتتبع فيه تجربته مع مرض السرطان ، غادر الصحفي الاستقصائي محمد أبو الغيط عالمنا ، بعد رحلة قضاها في ألمانيا حيث كان يعالج من مرض السرطان ، لكن القدر لم يسمح له بالولادة. البكر في عالم الكتب المنشورة الصحفي أحمد سمير.

وجاء في مقدمة الكتاب: “هذا كتاب ملهم وإنساني يجسد بكلماته روح المحارب وعزيمة المثابر وحكمة المتأمّل ، ولا يتحدث فيه محمد أبو الغيط عن المعركة الشرسة. بينه وبين أكثر الأمراض المكروهة في عصره ، ولكنه يروي العشرات والعشرات من التفاصيل في مختلف جوانب الحياة ، يلامس ويبتعد عنه ومع ذلك فهو وروحه التي لا تقهر وإرادته الإنسانية الهائلة وإنسانيته اللامحدودة هي العوامل المشتركة في كل هذه القصص.

يقول محمد أبو الغيط عن الكتاب: “لم أجد نفسي أكتب يوميات مريض ، بل أكتب الأحداث والمشاعر ، ما عشته وما تعلمته ، سيرة ذاتية لنفسي وجيلي أيضًا. شعرت أنني تجاوزت كتابتي من الخاص بالعام ، متنقلًا بين التفسيرات العلمية وأخبار التطورات السياسية ، ومن دحض الأساطير حول ما يسمى بـ “الطب البديل” إلى ما بعد وفاة الملكة إليزابيث ، أتأمل في الموت والمعجزة أن خلاصي يجب أن يتحقق ، سأسعى ذلك النور الذي به زادت خبرتي وتقديري في أيام مرضي ، وسأقدم كل ما بوسعي بامتنان لكوني مباركة بزوجة مشرقة وأب وأم لطفلين ، ومع العديد من الأصدقاء الذين النور يؤكد لي حقيقة الخير في الدنيا ولو ملأني القدر بوقت الأطباء أتمنى أن يكون هناك نور وهدوء خلف نفقتي ، وأن ينقل هذا الكتاب بعض الضوء لمن يقرؤه.

محمد أبو الغيط طبيب وصحفي وكاتب مصري متخصص في الصحافة الاستقصائية وتغطيته حول العالم غطت قضايا تجارة الأسلحة الدولية وانتهاكات حقوق الإنسان والتطرف وتحقيقات الفساد وتعقب الأموال. عمل مدققا للحقائق وأشرف على إنتاج التحقيقات ودرب الصحفيين لمؤسسات مختلفة ، كما عمل في مجال الإنتاج التلفزيوني لقنوات عربية وأجنبية ، كما عمل مذيعا لإذاعات الإنترنت.

Leave A Reply

Your email address will not be published.